Azza

عزة الأجري فتاة لطيفة جدا وهذا واضح من خلال الحوار الذي دار بيننا بينما كنا نتعرف على بعضنا

 ثم اكتشفنا أنها من تونس و حكت لنا كيف تغيرت حياتها و لماذا تركت ممارسة كرة السلة و ما الأسباب التي دفعتها لتبدأ تخصص أكاديمي جديد و غير معاتد للمرأة التونسية

أدركنا أن خلف كل هذا شخصية قوية و عظيمة و عندها القدرة على التغلب على أي مشكلة

و خلال الوداع قالت لنا “أنا محظوظة لأنني أحب الجولف وأصبحت المتخرجة الأولى  في كلية الرياضة والتربية البدنية في تخصص رياضة الجولف في تونس وأريد أن أتابع التعليم وذلك يعني أنه يجب عليَّ أن أعملَ بِجَهدٍ كبيرٍ. أنا كنت وما زلت معتادة عليه ولست خائفة

اقرأ الحوار كله

L’Azza cau bé de seguida, tan aviat la coneixes.

Després, quan saps que es tunisenca i explica la seva història, de com va passar de jugadora de bàsquet a gestora d’un camp de golf amb només 26 anys, veus que darrera d’aquella persona empàtica hi ha una un gran carácter, capaç de fer front a qualsevol

Quan ens despedim ens diu: “M’apassiona el món del golf i tinc la sort de d’haver estat  la primera graduada del meu país en aquesta especialitat dins de les ciències de l’esport. I vull seguir aprenent i no m’espanta treballar molt. Fins ara sempre ho he fet”

llegeix l’entrevista sencera

Zakia

التقينا مع السيدة زكية المريني في مكتبة مدينة غافا بمناسبة اجتماعها مع نساء مغاربة يعيشن في هذه المدينة

السيدة زكية إحدى أعضاء الوفد المغربي الذي كان قد أتى إلى كاتالونيا للتعاون مع  خبيرين كاتالونيين في  مشروع “التخطيط والتنمية الاستراتجية في عشر بلديات مغربية بمشاركة المواطنين والمنظور الجنساني” والاجتماع في غافا إحدى أنشطةالتي تقوم بها السيدة زكية خلال إقامتها في كاتالونيا

يصل النساء اللوتي يجتمعن مع السيدة زكية إلى المكتبة بمرافقة نساء أخريات ويجلبن معهنالتقينا مع السيدة زكية المريني في مكتبة مدينة غافا بمناسبة اجتماعها مع نساء مغاربة يعيشن في هذه المدينة

السيدة زكية إحدى أعضاء الوفد المغربي الذي كان قد أتى إلى كاتالونيا للتعاون مع  خبيرين كاتالونيين في  مشروع “التخطيط والتنمية الاستراتجية في عشر بلديات مغربية بمشاركة المواطنين والمنظور الجنساني” والاجتماع في غافا إحدى أنشطةالتي تقوم بها السيدة زكية خلال إقامتها في كاتالونيا

يصل النساء اللوتي يجتمعن مع السيدة زكية إلى المكتبة بمرافقة نساء أخريات ويجلبن معهن مشروبات وحلويات تقليدية وشيئا فشيئا يجلسن حول زكية ويضعن جانبا خجلهن الأول

يبدأ الاجتماع و السيدة زكية تدعوهن للتكلم , تسألهن عن حياتهن وآمالهن ومخاوفهن و تستمع بانتباه إلى أجوبتهن

اقرأ الحوار كله

Coneixem  la Zakia Mrini  a la biblioteca de Gavà, en un espai de diàleg amb les dones magribines de la localitat, organitzat en el marc del  projecte de col·laboració “Planificació i desenvolupament estratègic a 10 municipis marroquins amb participació ciutadana i perspectiva de gènere” entre el Marroc i municipis del Baix Llobregat.

La Zakia forma part de la delegació marroquina del projecte com a presidenta de IMADEL (Institut Marocain pour le Développement Local) i al llarg d’una semana tindrà diverses trobades amb tant amb dones i  joves magribins com amb responsables municipals de Viladecans, Gavà, Esplugues i Sant Joan Despí, que són els municipis que formen part del projecte.

Les dones amb les que es reuneix la Zakia en l’espai de diàleg de la biblioteca de Gavà han vingut en grupets de 3 o 4, carregades de pastissos i  de begudes refrescants i malgrat la timidesa inicial van entrant a la sala i seient en un cercle que mica en mica esdevé més i més gran.

La Zakia les anima a parlar i un cop trencat el gel, les escolta. La Zakia sap escoltar, es nota que li agrada i que no és la primera vegada que ho fa. La Zakia escolta el relat de les dones que han vingut a trobar-se amb ella, el relat de les seves vides quotidianes, dels seus anhels i de les seves pors

llegeix l’entrevista sencera

Raghida

راغدة أبي اللمع مشهورة جدا في عالم تعليم اللغة العربية

لا يوجد طالب لغة عربية في برشالونا لا يعرفها ومدرستها قدموس، ولا يطلب منها المساعدة لينجح في الامتحانات الرسمية، ولا يكتشف شعراء فلسطينيين أولبنانيين أوعراقيين في الحفلات الشعرية التي تنظمها راغدة أو أنه لا يعرف جحا وقصصه المليئة بالحكم  إذا لم تترجمها راغدة إلى اللغة الإسبانية

راغدة ليست فقط مدرسة ممتازة بل هي صاحبة مشروع. تركت بلدها ومهنتها وعملها وانتقلت إلى برشالونا حيث طورت باهتمام كبير مشروعها، مدرسة قدموس للوصول إلى قمة النجاح

اقرأ الحوار كله

La Raghida Abillamaa és tot un referent.

No hi ha estudiant de llengua àrab a Barcelona que no conegui la Raghida i la seva escola Cadmus, que no li hagi demanat ajuda per superar uns examens oficials que semblen insuperables, que no hagi descobert poetes palestins, libanesos, iraquians… en les seves vetllades de poesía, que no hagi conegut Joha i els seus contes plens de saviesa, que no s’hagi iniciat o hagi aprofundit en el coneixement d’una llengua tan fascinant com esquerpa o que no hagi estimat el Líban, tant proper a nosaltres, la seva historia i la seva realitat.

La Raghida és una gran mestra però no tan sols una gran mestra. És una emprenedora que, deixant el seu país, la seva professió i el seu lloc de treball es va instal·lar a Barcelona i ha portat el seu projecte –l’escola Cadmus- amb tenacitat i dedicació fins arribar on és ara.

llegeix l’entrevista sencera